ملخص كتاب (نحو استراتيجية موحدة لمكافحة البطالة) لغازي القصيبي

يونيو 28, 2012 at 2:36 م 2تعليقان

 2005

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته،،،

يشخص الوزير غازي القصيبي (يرحمه الله) في الفصل الأول لذي يقع في (58) صفحة من الحجم الصغير (A5) العمالة الوافدة بأنها السبب الأول والأخير لمشكلة البطالة بين السعوديين؛ كون العمالة الوافدة أقل تكلفة من العمالة السعودية حيث تصل إلى الثلث،  ومن الصعب حل مشكلة البطالة بين المواطنين والسوق مليء بملايين العمال ذو التكلفة المنخفضة وأبواب الاستقدام مفتوحة، والخطوة الحقيقية في معالجة البطالة هي خفض الاستقدام خفضاً ملموساً.

عند تكليفه بأعباء وزارة العمل عمد إلى إنقاص سقف العمالة الوافدة بشكل ملموس وعلى نحو منهجي متدرج لا يضر التنمية، ويأخذ حاجات القطاع الخاص الحقيقية بعين الاعتبار، ولقد واجه سيلاً كبيراً من الانتقادات تأمره بمعالجة البطالة دون التدخل في مسألة الاستقدام. وأشار إلى فشل السعودية في القضاء على البطالة لأن الشرط الأساسي لنجاحها هو خفض الاستقدام، وحيث يرى أن خفض الاستقدام ورفع تكلفة العامل الوافد حل مجدي، كذلك لابد من إيجاد بيئة عمل مناسبة للعامل السعودي بدءاً بالراتب المناسب وانتهاءً بالأمان الوظيفي.

وتحدث الكتاب في الفصل الثاني عن البطالة “أعراض خطيرة – وحلول مثيرة”، وذلك من خلال لقاء صحفي نشرته صحيفة الجزيرة في عددها (11855)، حيث اعتبر الوزير أن البطالة في السعودية بطالة هيكلية وليست نتيجة للأداء الاقتصادي السلبي من عجز أو كساد؛ بدليل وجود الملايين من الوافدين العاملين في المملكة، كما ألمح إلى أن مخرجات التعليم مثلت إخفاقاً في عملية بناء الكوادر البشرية الوطنية الملائمة لسوق العمل؛ لذا يجب ملائمة مخرجات التعليم مع حاجة السوق من خلال هيكلة أقسام الكليات ومناهج الجامعات ومؤسسات التعليم والتدريب لتواكب متطلبات سوق العمل، وكذلك العمل على تقليص استقدام العمالة الهامشية، وربط الاستقدام بالحاجات الفعلية.

مع التحية

Entry filed under: قراءات. Tags: , , , , , , , , , , , .

هؤلاء وأنا . فهد العرابي الحارثي السعودية التي لم تروها …

2 تعليقان Add your own

  • 1. مرآآآة البحرين  |  يوليو 8, 2012 عند 10:28 ص

    يسعد مسااااك عبدالله
    العمالة الاجنبية لو قارناها بابناء البلد نجدهم اكثر التزام بالحضور و الغياب
    عمالة ترضى بالقليل مقابل عطاء مهني كبير
    عمالة متعاونة مع بعضها البعض ابن البلد ما ان يجد فرصة لتغير العمل نجده يترك اكثر من العامل الاجنبي ابن البلد الان بدأ يستوعب وليس كامل الاستيعاب ما يجب عليه ان يقوم به اتجاه الوطن وليس المكتب و المكيف هي آخر مبتغاه
    سعيدة بتواجدي هنا

    رد
    • 2. عبدالله  |  يوليو 16, 2012 عند 9:43 ص

      المشكلة اننا نسلبهم بعض حقوقهم الانسانية، وهذا يقلل من تكلفتهم، ولي عهد البحرين له رؤية جميلة في موضوع توطين الوظائف مضمونها ان من المهم جعل تكلفة العامل الأجنبي مساويه لتكلفة العامل الوطني، بهذه الطريقة فقط نستطيع توطين الوظائف.
      الف شكر

      رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


أحدث التدوينات

أهم النقرات

  • بدون

الأعلى تقييماً

Blog Stats

  • 18٬549 hits

%d مدونون معجبون بهذه: